حوار جديد ومثير مع الدكتور جواد بشارة، وتجربته اللامعة فى النشر الإلكتروني

مقابلة جديدة مع الدكتور  جواد بشارة، بعد مرور خمس سنوات على لقائنا الأول، وقد راسلته لعمل مقابلة أخرى، ووسط مشغولياته وأعماله لم يمانع، بل رحّب بذلك. فله أكرر شكري وتقديري.

مرحبًا دكتور جواد.. يسعدني لقائك للمرة الثانية بعد مقابلتنا السابقة منذ خمس سنوات تقريبًا. zzuLeHqj_400x400

وأنا أيضًا أشعر بالسعادة والسرور لهذا اللقاء الثاني بيننا.

حدثني عن مسيرتك الأكاديمية. هل من جديد قد حدث في الخمس سنوات المنصرمة؟

ألقيتُ مجموعة من المحاضرات العلمية في عدة مدن عربية وعراقية وعالمية، وشاركت في العديد من المؤتمرات التخصصية  والعامة.

ماذا عن مسيرتك ككاتب أكاديمي؟ أقصد ما صدر لك من كتب في تلك الفترة؟

أصدرت كتابًا سياسيًا تحت عنوان: المسألة الشيعية: رؤية فرنسية، وكتاب إله الأديان وإله الأكوان، وكتاب كون مرئي وأكوان خفية، وكتاب إسلام بين خلافتين، ومتفرغ لترجمة الموسوعة الكونية رحلة في أعماق الكون المرئي من  50 جزءًا، والتي تتطلب جهدًا استثنائيًا ووقتًا كثيرًا؛ لأنها تحيط بموضوع الكون من كل جوانبه، من الألف إلى الياء.

والآن لنتحدث عن النشر الإلكتروني: أصدرت ثلاثة كتب على موقع إي- كتب، تتحدث فيهم عن الكون بشكل تفصيلي. اعطنا نبذة مختصرة ومشوقة عن الكتاب الأول: الكون؛ أصله ومصيره.

كانت تلك أول تجربة عملية للنشر الإلكتروني لكتاب علمي موجهة لعامة القراء، ولقد نجحت التجربة، وتمكنتْ دار النشر إي كتب الإلكترونية الرقمية من تسويقه وعمل دعاية وتعريف بالكتاب في وسائل الإعلام المكتوبة والمرئية، وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، وغوغل، والكتاب يتحدث بأسلوب سهل خالٍ من المعادلات الرياضياتية المعقدة؛ فهو موجه لقراء من كافة المستويات، ويتحدث عن الأصل العلمي للكون المرئي، أو المنظور وبدايته، والنظريات التي تناولت ذلك الأصل أو البداية، ومن ثمَّ تتبع الكتاب كافة النظريات والآراء والأبحاث التي كُرِّستْ لمصير الكون المرئي بعد بضعة عقود من المليارات القادمة.

وماذا عن الكتاب الثاني: الكون الحي بين الفيزياء والميتافيزياء؟

تكررت التجربة مع الكتاب الثاني الكون الحي بين الفيزياء والميتافيزياء، ولقي استقبالًا جيدًا، وبيعت منه آلاف النسخ الإلكترونية، وتلقيت العديد من الرسائل والاستفسارات عنه، كما تناولته الكثير من المنتديات العلمية والثقافية لمناقشته بين أعضائها.

والكتاب الثالث: الكون المطلق؟

وكانت التجربة الثالثة لدى نفس دار النشر الإلكترونية غنية جدًا، حيث صدر عنها كتاب الكون المطلق بين اللامتناهي في الصغر واللامتناهي في الكبر، وهو قفزة إضافية علمية أعمق واشمل للحديث عن نظرية فلكية فيزيائية جديدة تأتي بعد النسبية والميكانيك الكمومي، في مجال الكون ومكوناته وهندسته ومحتوياته.

هل من مشاريع جديدة مستقبلًا؟

انتهيتُ- كما قلت- من كتاب الواقع الظاهر والواقع الخفي في الكون المرئي، ولكن لم يُنشر بعد؛ لأن مراجعته تطلبت زمناً أطول، ومن ثمَّ استحدثت تطورات ومعلومات جديدة عن نظرية العوالم والأكوان المتعددة، وهو موضوع الكتاب، ونشرت كتاب: كون  مرئي وأكوان خفية، وهو كتاب ضخم من 750 صفحة على جزئين، ونُشر ورقيًا هذه المرة وليس إلكترونيًا؛ لأن دار النشر الإلكتروني إي كتب وعدتني بنشره منذ فترة، لكنه لم يصدر بعد إلكترونيًا لأسباب لا أعرفها. كما نُشر لي كتاب ورقي عن دار ميزبوتاميا في العراق تحت عنوان: إله الأديان وإله الأكوان، ورقيًا أيضًا، وأسعى إلى نشره إلكترونيًا قريبًا جدًا.

حدثني عن خلاصة تجربتك في النشر الإلكتروني، وقد صرتَ الآن من الروّاد الذين اقتحموا هذا العالم في وقت مبكر، واستمروا عليه أيضًا. ما الذي خرجتَ به من هذه التجربة، وهل تجدها تجربة رائعة ومشوقة، أم ماذا؟

أعتقد أن المستقبل هو للكتاب الرقمي الإلكتروني؛ فقد بات متوفرًا على كافة وسائل القراءة الإلكترونية؛ في الألواح والهواتف والكومبيوترات المحمولة الخ، حيث صار بالإمكان حمل مئات الكتب في مفتاح يو أس بي بسعات تخزين مختلفة ومتنوعة، أي التنقل بمعية مكتبة رقمية كاملة معك أينما تحل، وهذا تطور نوعي مهم للكتاب والباحثين بفضل التقدم التكنولوجي  في هذا المجال.

أرجو يا دكتور أن تعطينا أرقام دقيقة لمبيعات كتبك الإلكترونية على مدار السنوات الماضية. كم نسخة بعتَ من كل كتاب؟ سبب طلبي هذا أن النشر الورقي العربي عمومًا يحدث فيه تعتيم وعدم شفافية في عدد الطبعات، وعدد النسخ المباعة، على النقيض من الممكن رصد هذا بدقة في النشر الإلكتروني، وخاصة أن هذا قد يشجع الكثيرين من الكتّاب الجدد على خوض التجربة بحماس.

هناك عداد إلكتروني لدى دار النشر الإلكترونية، وموصول آنيًا لدى الكاتب والمؤلف الذي يتابع واقعيًا لحظة بلحظة مسيرة بيع كتابه، وما يتلقى من طلبات شراء من مختلف الجهات، والأرقام تزداد مع مرور الزمن، لكنها تكون على وتيرة متسارعة في الأيام الأولى لصدور الكتاب، وتستمر لعدة شهور، ثم يخفت إيقاع الطلبات، لكنه لن يتوقف، ويزداد مرة أخرى مع صدور كتب أخرى مكملة أو مواصلة لموضوعات الكتاب السابق؛ فتنطلق- من جديد- آلية شراء الكتب الثاني، والرغبة في الاطلاع على الكتاب السابق لمن فاته الاطلاع عليه، وتعرف على وجوده بفضل حملة تسويق الكتاب الثاني، وهكذا دواليك مع الكتاب الثالث والرابع، ولقد وصلت مبيعات كتبي الثلاثة الأولى إلى ما يربو على العشرة آلاف طلبية.

هل ترى أن النشر الإلكتروني اختلف عن آخر مرة تكلمنا فيها عام 2012؟ هل تجد أن ثمة تقدم؟

نعم في الغرب المتقدم والدول الصناعية المتطورة، لكنه بقي على إيقاع بطيء في العالم العربي؛ وذلك لعدم انتشار طريقة الشراء ببطاقات الاعتماد البنكية، ولعدم امتلاك الناس ناصية تكنولوجيا الانترنت ووسائل القراءة الإلكترونية، إلا لدى النخبة وميسوري الحال، ولم تعمم بعد في المدارس والجامعات والمنتديات الثقافية، كما هو الحال في العالم المتقدم، وهناك الرقابة التي تحظر وصول الكتاب حتى بصيغته الإلكترونية لجمهرة واسعة، وهناك آفة التهكير والقرصنة واللصوصية على حساب حقوق الناشر والمؤلف، حيث تُسرق آلاف الكتب وتوضع مجانًا على الشبكة العنكبوتية؛ مما يحرم الناشر والمؤلف من مصدر مالي مهم يحتاجونه لمواصلة عملهم الإبداعي؛ فهناك الكثير من المواقع التي تحول الكتب الورقية إلى كتب رقمية، وتسرق الكتب الرقمية وتجعلها مفتوحة بدون كود سري، وبدون رادع لمن هبَّ ودبَّ، مقابل حصول مواقعهم على الاعلانات مقابل خدمة توفير الكتب الرقمية  المجانية.

ما الذي تنصح به الكتّاب الذين يريدون ارتياد هذا العالم من واقع تجربتك الثرية؟

يمكن لكل كاتب أن يؤسس لنفسه دار نشر إلكترونية، ويتعامل مع المكتبات الرقمية والمنتديات لترويج وبيع كتابه  بنفسه إذا ما تمكن من عملية الإخراج الإلكتروني والتصميم؛ لأن الطباعة  الإلكترونية لا تكلف شيئًا بحد ذاتها على عكس الطباعة الورقية، وتكاليف الورق والمطابع، وحتى عمليات التسويق تتم رقميًا وإلكترونيًا من خلال الانترنت .

###

لمن يريد شراء نسخ إلكترونية من كتب الدكتور جواد بشارة، أو يحب التواصل معه:

صفحته على الفيس بوك

حسابه على تويتر

صفحته على موقع الحوار المتمدن

بريده الإلكتروني:

jawadbashara@yahoo.fr

 

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s